fbpx

فلسفة "روان" في العمل

روان ترى في كل طفل “زهرة فريدة”، تتعهدها بالرعاية والسقاية في سنواتها الأولى، فتوظّف أكفأ الكوادر وتعمل على تطويرهم، وتضع مناهجها وخططها، وتراجع إجراءاتها وسياساتها باستمرار بما يتناسب وحاجات أزهارها.

روان تحتضن كل طفل بالمحبة، تبحث عن مجالات تفرّده وتميّزه، لا تقارن بينه وبين أقرانه، ولا تقيس مستوى تطوّره بمعيار جامد لتبعث فيه الإيمان بأنه يمكنه أن يُحدِث الفرق الكثير، ليضع بنُسخته الفريدة قدميه الصغيرتين بوثوق على سكّة التميّز والإبداع.
روان تنظر إلى التعلّم أنّه خبرات حيّة يعيشها الطفل يومياً، يتطوّر بها عقلياً، تنمو فيها شخصيته واستقلاليته، تسمو طباعُه وأخلاقه، تتراكم تجاربه، كما يكتسب المعرفة، من فكّ الحروف ومعرفة أشكالها، والتعرّف على الأرقام ودلالاتها، وتسمية الأشكال، وتمييز الألوان، ومن خلال ذلك يمارس مهارات التواصل والتفاعل والتشارك فتحفّزه على حبّ التعلّم مدى الحياة.
روان تؤمن بأنّ الطفل “محور” العمليّة التعلّيمية، ومشارك أساسي فيها، فيُسأل ليفكّر باستثارة فضوله، ويُتحدّى عقله ليجيب، ويجرّب ليتعلّم من أخطائه، ويحاول مراراً ليثق أنّ بإمكانه أن يحلّ مشكلاته بنفسه، فيتّقد عقله، وتقوى إرادته، ويتعلّم أنّ الحياة نجاح وإخفاق، وبهما معاً ينمو ويتطوّر.
روان لا تقيّم الطفل بناءً على مستواه التعليمي فحسب، بل تُعزّز لديه الجوانب السلوكية والأخلاقية أوّلاً، فهو مسؤول عن سلوكياته، محب، رحيم، يحترم الجميع، ومتمسك بقيم الخير دائما.
روان تختار أنظمة التعليم والمواد التي تساهم في رسم مستقبل زاهرٍ لأطفالها، أنظمة تعدّ الطفل لتحدّيات المستقبل وتركّز على مفاهيم تحمّل المسؤولية والاستقلالية، وتعزّز ثقته بنفسه، وتدرّبه على ممارسة التفكير السليم، الاستنتاج، الإبداع، وتغرس فيه أسس القيادة وتدرّبه عليها.
روان تُعنى بالمحافظة على هوية الطفل؛ وهي أخلاقه، شخصيته، لغته وقيمه، الهويّة التي تجعل كل طفل صاحب بصمة خاصة في الحياة، فلا تذوب مع الأقران، ولا تتلاشى مع الأصدقاء، بل تختلط، تتشارك، تنسجم، وتتكامل مع غيرها.
روان تعتقد بأن “المواهب” بذور لا تخلو أرض كل طفل منها، إنما هي بذرة موجودة وإمكانات مستقبلية كامنة، فتعمل على اكتشاف مواهب كل طفل مبكرًا واطلاقها كبذرة تنمو بنموه وتثمر لينتفع بها هو ومن حوله، فتزداد ثقته بنفسه لأنه يرى أنه أصبح مصدر عطاء وإلهام للآخرين.
روان تؤمن بأنه لا يخلو طفل من موهبة.. وأن الموهوب ليس من يملك صوتا جميلا، أو ريشة رسم بارعة، أو عقلا نابهاً فحسب، بل ترى هذا موهوب في حسن بيانه، وذاك في حسّه الاجتماعي، وآخر في فكاهته، وآخر في انسجامه، وبعض في قدراته الرياضية أو البدنية، وآخر في خصاله الإنسانية، وعليها اكتشافها وتنميتها لخيره وسموّه.
روان تعلم أن الاعتناء بموهبة الطفل قد تجعل منه شخصاً آخر، فتعمل على أن يتعرّف على مواهبه لتفتح له فرصاً جديدة في الحياة، فيتعلّم مثلاً أنّ بصوته الجميل يُمتع أقرانه اليوم، وغداً ينشد لبثّ الخير والفرح، والرسّام يلوّن ويستمتع اليوم، وغداً رسالته في رسوماته.
انتقل إلى أعلى